share Created with Sketch.

اعلان

نبذة

مسلسل نوف

مقولة العمل :

مهما طال امد الشر، واظلم ليله، فلا بد أن يأتي يوم  ينقشق فيه الظلام وتشرق شمس الحق معلنة عن الصباح ..

 

ملخص العمل

الشكل العام

عمل بدوي ضمن قالب درامي مشوق

الزمن: 30 ساعة تلفزيونية

 

الحدث العام:

“نوف” رشيقة كغزالة، متنبهة كثعلبة، وشريرة كعفريتة، فخورة كملكة، وفي اللحظة المناسبة تعلن عن حقيقتها بغتة وتنتصب ككوبرا ..

جميلة بمنطق الصحراء، فاتنة ، جمالها جارحاً وضارياً، حراقا ومسيطرا، وهادئا لا ينبس ببنت شفة، يخلف الحسرة اينما حل،  تسرب ملامحها العذبة مرارة غير مفهومة ، تحترف الحياة في صحرائها المبسوطة مثل قماشة من حريرٍ ذهبي يفردها تاجر امام امرأة ثرية ، وتمنحها الصحراء الحرية الى حد العصيان.

“الفارس على حصان ابيض” ربما البدويات هن من سربن هذا الحلم الى باقي إناث الأرض، هكذا عشقت “نوف” ابنة الشيخ عامر الحمود، فارسها “غياث” فارس الصحراء وقاهر المطاريد ..

وقعت نوف بغرام “غياث” حيث رسمت منذ نعومة اظفارها صورة فارسها على الرمال، فيما الشعراء الجوالون يتناقلون سيرته ومآثره، والسراب يمر محملاً بالأحلام ببراءة عابر سبيل ..

عشقت “نوف” فارسها عشقا ضد القدر، وضد المنطق، وصبرت على عشقها وجف انتظارها

وعشقها فارسها بنفس القدر الذي عشقته به دون ان يعرف لها هوية او مكان، عشقها كجنية أو حلم بعيد المنال، تظهر من بعيد كسراب وعندما يدنو منها تختفي مخلفة وراءها الف سؤالٍ وسؤال ..

بدأت القصة مع غزو ابي الموت لقبيلة الشيخ عامر، لحقد قديم تمثل في رفض والد الشموخ تزويج ابنته من ابي الموت لخسته وصفاته الدنيئة، وتزوجها عامر الذي خفق قلبها بحبه، فاضمرها ابو الموت في نفسه والتجأ الى الجبال وانضم اليه كل من نبذته الصحراء لصفاته المنافية لطبيعتها المعطاءة رغم شح مواردها، وصار ابو الموت ورجاله يقطعون الطريق على القوافل ويغزون القبائل بغرض السلب والنهب، والثأر في بعض الاحيان، لم يكن ابو الموت فارسا في انتصاراته وانما كان يأخذ القبائل غيلةً وغدراً، وبالحيلة في بعض الأحيان ..

نشأت “نوف” في كنف ابي الموت، في عروقها دماء أجدادهها التي تسري فيها النخوة والشهامة والعزة والاباء والشموخ، وسبغتها البيئة التي تربت فيها في كنف ابي الموت ببعض طبائعه، عشقت مكره ودهاءه وكرهت جبروته وتعطشه للدماء ..

ونشأ “غياث” في كنف جدته ام عامر الفارسة الحكيمة، والتي شدت على ساعده ليحمل السيف وغذّت عقله بحكمتها كي يحسن استخدامه ..

وحين تلاقت خطاهما كان الغدر لهما بالمرصاد والسراب يمد لهما لسانه ساخرا من هذا العشق المجنون ..

فما هي نهاية هذا العشق ؟!

الشركاء المزيد